أرض القمر

من كل بستان وردة

كلمات جميلة للشاعر نزار قباني ...

 
 
 

نهر الأحزان

 

 

عيناكِ كنهري أحـزانِ

نهري موسيقى.. حملاني

لوراءِ، وراءِ الأزمـانِ

 

نهرَي موسيقى قد ضاعا

سيّدتي.. ثمَّ أضاعـاني

 

الدمعُ الأسودُ  فوقهما

يتساقطُ أنغامَ  بيـانِ

 

عيناكِ وتبغي وكحولي

والقدحُ العاشرُ أعماني

 

وأنا في المقعدِ محتـرقٌ

نيراني تأكـلُ نيـراني

 

أأقول أحبّكِ يا قمري؟

آهٍ لـو كانَ بإمكـاني

 

فأنا لا أملكُ في الدنيـا

إلا عينيـكِ وأحـزاني

 

سفني في  المرفأ باكيـةٌ

تتمزّقُ فوقَ  الخلجـانِ

 

ومصيري الأصفرُ حطّمني

حطّـمَ في صدري  إيماني

 

أأسافرُ دونكِ ليلكـتي؟

يا ظـلَّ  الله  بأجفـاني

 

يا صيفي الأخضرَ ياشمسي

يا أجمـلَ.. أجمـلَ ألواني

 

هل أرحلُ عنكِ وقصّتنا

أحلى من عودةِ نيسانِ؟

 

أحلى من زهرةِ غاردينيا

في عُتمةِ شعـرٍ إسبـاني

 

يا حبّي الأوحدَ.. لا تبكي

فدموعُكِ تحفرُ وجـداني

 

إني لا أملكُ في  الدنيـا

إلا عينيـكِ ..و أحزاني

 

أأقـولُ أحبكِ يا قمـري؟

آهٍ لـو كـان  بإمكـاني

 

فأنـا  إنسـانٌ  مفقـودٌ

لا أعرفُ في الأرضِ مكاني

 

ضيّعـني دربي.. ضيّعَـني

إسمي.. ضيَّعَـني عنـواني

 

تاريخـي! ما ليَ تاريـخٌ

إنـي نسيـانُ النسيـانِ

 

إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو

جـرحٌ بملامـحِ إنسـانِ

 

ماذا أعطيـكِ؟ أجيبيـني

قلقـي؟ إلحادي؟ غثيـاني

 

ماذا أعطيـكِ سـوى قدرٍ

يرقـصُ في كفِّ الشيطانِ

 

أنا ألـفُ أحبّكِ.. فابتعدي

عنّي.. عن نـاري ودُخاني

 

فأنا لا أمـلكُ في الدنيـا

إلا عينيـكِ... وأحـزاني  

...

 

صباحك سكر 


إذا مر يوم و لم أتذكر به أن أقول صباحك سكر
فلا تخذني من ذهولي و صمتي
و لا تحسبي شيئا تغير
فحين أنا لا أقول أحبك فمعناه أني أحبك أكثر
إذا ما جلست طويلا أمامي
كمملكة من عبير و مرمر
و أغمضت عن طيباتك عيني
و أهملت شكوى القميص المعطر
فلا تنتعتني بموت الشعور
و لا تحسبي أن قلبي تحجر
دعيني أراك كما أتصور ..  صباحك سكر

...

 

أحبيني بلا عقد

 
أحبيني بلا عقد و ضيعي في خطوط يدي
أحبيني لأسبوع لأيام لساعات
فلست أنا الذي يهتم بالأبد... أحبيني
تعالي و استعطف مطرا على عطائي و صحرائي
و ذوبي في فمي كالشمع و أنعجيني بالأجزائي... أحبيني
أحبيني بطهري أو بأخطائي... أحبيني
و غطيني أيا سقفا من الأزهار يا غابات حنائي
أنا رجل بلا قدر فكوني أنت لي قدر... أحبيني
أحبيني و لا تتساءلي كيف و لا تتلعثمي خجلا
و لا تتساقطي خوفا كوني البحر و الميناء
كوني الصحوة و الإعصار كوني اللين و العنف
أحبيني معذبتي و ذوبي في الهوى مثلي كما شئتي
أحبيني بعيد عن بلاد القهر و الكبت...
بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت...
أحبيني أحبيني... 
....

 

إلا أنت 

أشهد أن امرأة أتقنت اللعبة إلا أنت
و احتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملت
و اصطبرت على جنوني كما صبرت ..
و قلمت أظافري و رتبت دفاتري ..
و أدخلتني روضة الأطفال ..
أشهد أن لا امرأة تجتاحني في لحظات العشق كالزلزال
 
تحرقني تغرقني تشعلني تطفئني
تكسرني نصفين كالهلال
تحتل نفسي أطول احتلال و أجمل احتلال .. إلا أنت
يا امرأة أعطتني الحب بمنتهى الحضارة
و حاورتني مثلما تحاور القيثارة
تطير كالحمامة البيضاء في فكري إذا فكرت
تخرج كالعصفور من حقيبتي إذا أنا سافرت
تلبسني كمعطف عليا في الصيف و الشتاء
أيتها الشفافة اللماحة العادلة الجميلة
أيتها الشهية البهية الدائمة الطفولة

 

 
كلمات: نزار قباني  
  


Add a Comment

maryam70 من الأردن
07 اغسطس, 2007 05:10 م
من منا لم يحب كلمات نزار قباني

من منا لم يعش مع قصائده

كلمات لو قرأناها الالف مرة

نشعر اننا نحتاج ان نقرأها من جديد

الف الف شكر لك

همسات شجى الليل

مريوووم العراق
kawa77 من الدنمارك
07 اغسطس, 2007 11:15 م
العزيزة maryam

شاكرلك حضورك

المميــــــز

الذي اسعدني

وعطر صفحتي
وحسن ردك

الذي زاد مدونتي

نور وجمالاً

لك مني الف تحيه
droura12 من الجزائر
08 اغسطس, 2007 12:12 ص
جميل جدا فن الكلام ولا شيئا يساويه...

موسيقاه في قلب اللّبيب العاطفي برد وسلام ووئام...

أتمنى لك الخير كله أخي

دهليس الطيب droura12
kawa77 من الدنمارك
08 اغسطس, 2007 12:41 م
اهلاً بك أخي
سررت بزيارتك
kawa77 من الدنمارك
09 اغسطس, 2007 09:26 م


شكراً.. لطوقِ الياسَمينْ

وضحكتِ لي.. وظننتُ أنّكِ تعرفينْ

معنى سوارِ الياسمينْ

يأتي بهِ رجلٌ إليكِ..

ظننتُ أنّك تُدركينْ..



وجلستِ في ركنٍ ركينْ

تتسرَّحينْ

وتُنقِّطين العطرَ من قارورةٍ وتدمدمينْ

لحناً فرنسيَّ الرنينْ

لحناً كأيّامي حزينْ

قَدماكِ في الخُفِّ المُقَصَّبِ

جَدولانِ منَ الحنينْ
Briva
13 اغسطس, 2007 12:48 م


أحاولُ منذ الطُفولةِ رسْمَ بلادٍ

تُسمّى - مجازا - بلادَ العَرَبْ

تُسامحُني إن كسرتُ زُجاجَ القمرْ...

وتشكرُني إن كتبتُ قصيدةَ حبٍ

وتسمحُ لي أن أمارسَ فعْلَ الهوى

ككلّ العصافير فوق الشجرْ...

أحاول رسم بلادٍ

تُعلّمني أن أكونَ على مستوى العشْقِ دوما

فأفرشَ تحتكِ ، صيفا ، عباءةَ حبي

وأعصرَ ثوبكِ عند هُطول المطرْ...

شكراً لك زكرتنا بشاعرنا الكبير
الذي رسم بشعره صور الحياة التي يعيشها الملايين
kawa77
13 اغسطس, 2007 01:04 م

الاسم : نزار توفيق قباني

تاريخ الميلاد : 21 مارس 1923 .

محل الميلاد : حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة .

حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .

عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

الحالة الاجتماعية :
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء .

والمرة الثانية من " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..
ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب . وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .


قصته مع الشعر :
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " .

لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

أسس دار نشر لأعماله ف
giovany من الدنمارك
14 اغسطس, 2007 12:07 ص
كلام جميل جداً
giovany من لبنان
26 اغسطس, 2007 09:03 م
سلامي و أحر تحياتي الى أعز حبيب

و أنا اهنيك على هذه القصائد الجميلة

صحيح أنها من لمسات الجد الكبير نزار

قباني لكنها تبدو في صفحتك و كأنها منسوخة بحبر أقلامك

و أنا بهديك و بهدي جميع أعضاء الجيران

هذا البيت أتمنى تنال أعجابكم

كلماتنا في الخب تقتل حبنا

ان الخروف تموت خين تقال


لكم الشكر الأخ Giovany
kawa77 من الدنمارك
26 اغسطس, 2007 09:13 م
اهلاً بك اخ جيوفاني
سرني مرورك هنا
لك اجمل تحية